سيرة سماحة الأستاذ الدكتور الشيخ إبراهيم سلقيني

سيرة سماحة الأستاذ الدكتور الشيخ إبراهيم سلقيني
رحمه الله
الذي وافته المنية ليلة الثلاثاء 8 شوال 1432 هـ الموافق 6 9 2011 م ,

أولا : الفقيد في سطور

ولد رحمه الله في حي باب المقام بحلب الشهباء في :31-12-1934.لأسرة عريقة في العلم الشرعي ومعروفة بالتقوى والصلاح تتحدر من مدينة سلقين ، وفيها ترعرع فوالده العلامة الشيخ محمد السلقيني , وجده العلامة الكبير الشيخ إبراهيم سلقيني ، حيث أخذ عن جده وحفظ عليه أجزاءً من القرآن الكريم وعدداًً من الأحاديث النبوية ومجموعة من المتون كألفية ابن مالك ومتن الأجرومية في النحو وغيرهما, توفي جده وعمره ثلاث عشرة سنة , وكان الجد رحمه الله تعالى يحوط حفيده الذي حمل اسمه برعاية خاصة وكاملة , فأفاد منه خيراً كثيراً وتوجيهاً عالياً.

تلقى تعليمه الإعدادي والثانوي في الثانوية الشرعية بحلب (الخسروية) وكان اسمها آنذاك الكلية الشرعية وكانت حينها ملتقى لكوكبة من كبار علماء حلب كالشيخ راغب الطباخ ، والشيخ أحمد الشماع ، والشيخ سعيد الإدلبي ، ووالد فقيدنا الغالي الشيخ محمد السلقيني ، والشيخ نجيب خباطة ، والشيخ محمد بلنكو , والشيخ أبو الخير زين العابدين , والشيخ عبد الوهاب السكر , والشيخ عبد الله حماد , والشيخ محمد جبريني , والشيخ ناجي أبو صالح وغيرهم ,

وبعد أن حصل على شهادة الثانوية الشرعية بتفوق , ولم تكن معادلة للشهادة الثانوية العامة .

لذلك انتسب إلى المعهد العربي الإسلامي بحلب ليحصل على شهادة الدرسة الثانوي الفرع الأدبي , وكان سابقاً قد حصل على الإعدادية العامة , وهكذا حصل على الثانوية العامة للفرع الأدبي , وتقدم بعدها إلى كلية الطب بحامعة استانبول , وكانت الثانوية للفرع الأدبي مقبولة في جامعة استنبول , كما انتسب إلى الكلية الشريعة والقانونية في الجامعة الأزهرية بالقاهرة بناء على الشهادة الثانوية الشرعية , كان ذلك كله عام 1952 حيث لم تكن هاتان الكليتان موحودتين في جامعة دمشق إذ افتتحتا عام 1954 , وسافر إلى استانبول , وداوم في كلية الطب بجامعتها أسبوعاً , ولكن غير الطريق , وعاد إلى حلب , ومنها إلى القاهرة ليتابع دراسته في الأزهر الشريف حتى تخرج وحصل على الإجازة منها بتفوق .

ثم حصل على دبلوم التربية , من كلية التربية , وتقدم بعد تخرجه لمسابقة تعيين مدرسين لمادة التربية الإسلامية وكان ترتيبه الأول فعين في حلب , وقد درّس في دار المعلمين والمعلمات وبعض الثانويات , ثم عيّن مديراً لإعدادية اسكندرون الرسمية بحلب.

تابع فقيدنا دراسته العليا في الجامعة الأزهرية , كلية الشريعة والقانون , فحصل على الماجستير بمرتبة جيد جداً, تم على الدكتوراه بمرتبة الشرف الأولى , وكانت رسالته بعنوان: (تحقيق المراد بأن النهي يقتضي الفساد) (دراسة وتحقيق) , وقام المجمع العلمي العربي بدمشق بطباعته عام 1973 ثم طبعته أيضاً دار الفكر بدمشق.

وعين عضواً في الهيئة التدريسية بجامعة دمشق , وتدرج فيها رئيساً لقسم الفقه, ثم وكيل الكلية للشؤون العلمية, ثم عميداً لها ,

كما كان يقوم بالتدريس في كلية الحقوق في كل من جامعتي دمشق وحلب إضافة لكلية الشريعة.

وفي الجانب الاجتماعي تقدم لانتخابات الاتحاد القومي أيام الوحدة , فحصل على أعلى الأصوات, كما تقدم إلى انتخابات مجلس الشعب في أول دورة منتخبة للمجلس عن مدينة حلب عام 1973 فحصل على أعلى الأصوات أيضاً .
وفي عام 1984 دعي أستاذاً زائراً لكلية الشريعة في جامعة أم القرى بمكة المكرمة.
وفي عام 1988 دعي أستاذاً زائراً لكلية الدراسات الإسلامية والعربية وفي دبي , وطلب منه الاستمرار في العمل فيها عميداً لها فاعتذر ,

وفي عام 1989 تكرر الطلب منه والضغط عليه للقبول وطلبوا من وزارة التعليم العالي الموافقة على إعارته ووافقت الوزارة فسافر إلى دبي في 23/9/1990 وبقي فيها عميداً للكلية الشرعية حتى عام 2001,

ثم تفرغ للدراسات العليا فيها , وهي كلية ينفق عليها رجل الأعمال والمحسن السيد مؤسس جمعية الماجد , وبلغ عدد الطلاب والطالبات فيها ما يربو على أربعة آلاف .

وفي عام 2005 طلب بإلحاح الموافقة على إنهاء عمله والعودة إلى حلب لمتابعة نشاطه في البحث العلمي, والكتابة , والتدريس الطوعي , وبمجرد عودته تم اختياره مفتياً لحلب فاعتذر , وتكرر الطلب وحضر السيد وزير الأوقاف السابق الدكتور زياد الأيوبي , وسماحة المفتي العام الدكتور الشيخ أحمد حسون ، ومعها بعض الوجهاء في حلب إلى بيته لهذه الغاية , فقبل مستعيناً بالله تعالى على تحمل هذه الأمانة , راجياً منه سبحانه العون والتسديد , وكان ذلك في 27/9/2005 وقد بقي قائماً على عمله هذا حتى وفاته رحمه الله تعالى .

ثانياً: المؤهلات العلمية:
1- الشهادة العالية لكلية الشريعة والقانون بالجامعة الأزهرية.
2- دبلوم التأهيل التربوي منكلية التربية بجامعة دمشق.
3- دبلوم في الشريعة الإسلامية من كلية الشريعة والقانون بالجامعة الأزهرية.
4- ماجستير في الشريعة الإسلامية من كلية الشريعة والقانون بالجامعة الأزهرية بمرتبة جيد جداً.
5- دكتوراه في الشريعة الإسلامية من كلية الشريعة والقانون بالجامعة الأزهرية بمرتبة الشرف الأولى.

ثالثاً: الوظائف العلمية:
1- مدرس التربية الإسلامية في ثانويات حلب.
2- مدرس التربية الإسلامية في دار المعلمين والمعلمات بحلب.
3- مدرس الفقه وأصوله في كلية الشريعة بجامعة دمشق.
4- مدرس أصول الفقه في كلية الحقوق بجامعة دمشق.
5- مدرس أصول الفقه في كلية الحقوق بجامعة حلب.
6- مدرس أصول الفقه الإسلامي في كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض.
7- مدرس أصول الفقه الإسلامي في كلية الشريعة بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.
8- أستاذ زائر للتدريس في الدراسات العليا كلية الشريعة بجامعة أم القرى بمكة المكرمة.
9- أستاذ مساعد في كلية الشريعة بجامعة دمشق.
10- أستاذ الفقه الإسلامي وأصوله في كلية الشريعة بجامعة دمشق.
11- أستاذ أصول الفقه في كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي.

رابعاً: الوظائف الإدارية التي شغلها:
1- مدير الثانوية الشرعية بحلب.
2- رئيس قسم الفقه الإسلامي ومذاهبه في كلية الشريعة بجامعة دمشق.
3- وكيل كلية الشريعة للشؤون العلمية في كلية الشريعة بجامعة دمشق.
4- عضو مجلس الشعب.
5- عميد كلية الشريعة بجامعة دمشق.
6- عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي.
7- أستاذ الدراسات العليا بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي.

خامساً: المؤلفات والبحوث المنشورة:
1- شارك بوضع الخطة الدراسية ومفردات مقررات كلية الشريعة في جامعة دمشق حينما طبق النظام الفصلي فيها.
2- ألف بعض الكتب للمدارس الثانوية الشرعية ومنها مقرر الفقه للمدارس الشرعية في الجمهورية العربية السورية.
3- ألف كتب التربية الإسلامية للصف الرابع دور المعلمين والمعلمات في الجمهورية العربية السورية.
4- شارك في التدريس للدورة التي أقامتها وزارة التربية لمدرسي التربية الإسلامية في سوريا ووضع أملية لها.
5- حقق بعض المخطوطات ومنها كتاب (تحقيق المراد في أن النهي يقتضي الفساد للحافظ العلائي) وقام المجمع العلمي بدمشق بطبعه ونشره.
6- كتاب (الفقه الإسلامي أحكام الطهارة والصلاة) المقرر في كلية الشريعة بجامعة دمشق.
7- كتاب (الفقه الإسلامي أحكام الصوم والزكاة والحج) المقرر في كلية الشريعة بجامعة دمشق.
8- كتاب التشريع الإسلامي لكلية البريد العربية التابعة لجامعة الدول العربية عام 1983م.
9- كتاب (أصول الفقه الإسلامي) لطلاب السنة الرابعة من كلية الحقوق في جامعتي دمشق وحلب.
10- شارك في عدد من الندوات والمؤتمرات والمجامع الفقهية.
11- كتب عددا كبيراً من المقالات في مختلف المجلات والصحف العربية.

……………………….

– كلمة عزاء في وفاة سماحة الشيخ إبراهيم سلقيني –
الحمد لله رب العالمين ، وإنا لله وإنا إليه راجعون ، اللهم آجرنا في مصيبتنا ، وأبدلنا خيرا منها …
أيها الإخوة المسلمون :
أعزي نفسي وإخواني علماء حلب، وعلماء بلاد الشام خاصة، والعالم الإسلامي عامة ، بوفاة شيخنا العالم الرباني ، الشيخ الدكتور : إبراهيم محمد السلقيني – مفتي حلب – الذي وافته المنية ليلة الثلاثاء 8 شوال 1432 هـ الموافق 6 9 2011 م ,
سائلا الله عزوجل أن يتغمده برحمته ، وأن يجعله في عليين ، مع الأنبياء والصديقين ، والشهداء والصالحين ، وأن يجزيه عنا وعن المسلمين خير الجزاء …
فلقد كان فقيدنا – رحمه الله تعالى – ولا سيما في الأوقات العصيبة الراهنة الطودا الشامخ ، والجبل الراسخ ، الذي لايخشى في الله لومة لائم …
والذي وسع بخلقه وحلمه الناس من حوله ،وصبر على أذى المخالفين والجاهلين …
عوضه الله الجنة ، وصحبة الأنبياء والمرسلين، وعوض المسلمين عنه خيرا بالعلماء العاملين، والدعاة الربانيين، الذين تأمن الأمة بوجودهم ، وتسعد وتنجو بالرجوع إليهم ، والالتفاف حولهم …
فإن مثل العلماء في الأرض ، كمثل النجوم في السماء،يهتدى بها في ظلمات البر والبحر، فإذا طمست النجوم ، يوشك أن تضل الهداة .
ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم ، وصلى الله على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم ، والحمد لله رب العالمين …
حلب .. فجر الثلاثاء 8 10 1432 هـ ، 6 9 2011 م .

………………………..

أ.د.ابراهيم السلقيني العالم العلامة في ذمة الله

الشيخ ابراهيم السلقيني العالم  العلامة في ذمة الله

الحمد لله رب العالمين ، وإنا لله وإنا إليه راجعون ، اللهم أجرنا في مصيبتنا ، وأبدلنا خيرا منها …

أيها الإخوة المسلمون :

أعزي نفسي وإخواني علماء حلب، وعلماء بلاد الشام خاصة، والعالم الإسلامي عامة ، بوفاة شيخنا العالم الرباني ، الشيخ الدكتور : إبراهيم محمد السلقيني – مفتي حلب – الذي وافته المنية ليلة الثلاثاء 8 شوال 1432 هـ الموافق 6 9 2011 م ,

سائلا الله عزوجل أن يتغمده برحمته، وأن يجعله في عليين ، مع الأنبياء والصديقين ، والشهداء والصالحين ، وأن يجزيه عنا وعن المسلمين خير الجزاء …

عوضه الله الجنة ،وصحبة الأنبياء والمرسلين، وعوض المسلمين عنه خيرا بالعلماء العاملين، والدعاة الربانيين ، الذين تأمن الأمة بوجودهم ، وتسعد وتنجو بالرجوع إليهم ، والالتفاف حولهم …

فإن مثل العلماء في الأرض ، كمثل النجوم في السماء،يهتدى بها في ظلمات البر والبحر، فإذا طمست النجوم ، يوشك أن تضل الهداة .

ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم ، وصلى الله على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم ، والحمد لله رب العالمين …

فجر الثلاثاء  8 10 1432 هـ ، 6 9 2011 م  .

و بتكليف من السيد الرئيس بشار الأسد قام الدكتور محمد عبد الستار السيد وزير الأوقاف مساء أمس بتقديم التعازي بوفاة الدكتور إبراهيم سلقيني مفتي حلب الذي توفي فجر أمس عن عمر يناهز 77 عاماً بعد تعرضه لأزمة دماغية أدخل على إثرها المشفى قبل عدة أيام.
ونقل الوزير السيد تعازي السيد الرئيس بشار الأسد لأهل وذوي الفقيد سائلاً المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان… “

إنا لله وإنا إليه راجعون

أهم ما أتى في خطاب السيد الرئيس أمام مجلس الشعب و ملخصا لكلمته

قال السيد الرئيس بشار الأسد في كلمته أمام مجلس الشعب: أخاطب عبركم أبناء سورية الأعزاء.. سورية التي تنبض في قلب كل واحد فينا حبا وكرامة.. سورية القلعة الحصينة بتلاحمها العظيمة بأمجادها الشامخة بشعبها في كل محافظة في كل مدينة في كل بلدة وقرية.

وأضاف الرئيس الأسد: أتحدث اليكم بلحظة استثنائية تبدو الأحداث والتطورات فيها كامتحان لوحدتنا ولغيرتنا وهو امتحان تشاء الظروف ان يتكرر كل حين بفعل المؤامرات المتصلة على هذا الوطن وتشاء إرادتنا وتكاتفنا وإرادة الله ان ننجح في مواجهته كل مرة نجاحا باهرا يزيدنا قوة ومنعة.

من ينتمي إلى الشعب السوري دائما رأسه مرفوع

وأكد الرئيس الأسد أن من ينتمي إلى الشعب السوري دائما رأسه مرفوع وقال: أتحدث إليكم بحديث من القلب تختلط فيه مشاعر الفخر بالانتماء إلى هذا الشعب.. بمشاعر العرفان والتقدير لما أحاطني به من حب وتقدير.. بمشاعر الحزن والأسف على الأحداث التي مرت وضحاياها من أخوتنا وأبنائنا وتبقى مسؤوليتي عن السهر على امن هذا الوطن وضمان استقراره الشعور الملح الحاضر بنفسي في هذه اللحظة.

أعداؤنا يعملون كل يوم بشكل منظم وعلمي من أجل ضرب استقرار سورية

وأشار سيادته إلى أن ماحصل في الساحة العربية يعزز وجهة النظر السورية من زاوية هامة جدا ويعبر عن اجماع شعبي وعندما يكون هناك اجماع شعبي يجب ان نكون مرتاحين سواء كنا نوافق او لا نوافق على كثير من النقاط.

وقال الرئيس الأسد: أنا أعرف تمام المعرفة أن هذه الكلمة ينتظرها الشعب السوري منذ الاسبوع الماضي وانا تأخرت بالقائها بشكل مقصود ريثما تكتمل الصورة في ذهني او على الاقل بعض العناوين الاساسية والرئيسية من هذه الصورة لكي يكون هذا الحديث اليوم بعيدا عن الانشاء العاطفي الذي يريح الناس لكنه لا يبدل ولا يؤثر في الوقت الذي يعمل فيه اعداؤنا كل يوم بشكل منظم وعلمي من أجل ضرب استقرار سورية.

وأضاف الرئيس الأسد: نحن نقر لهم بذكائهم في اختيار الأساليب المتطورة جدا فيما فعلوه ولكننا نقر لهم بغبائهم للاختيار الخاطئ للوطن والشعب حيث لاينجح هذا النوع من المؤامرات.

ما حصل في الساحة العربية يعزز وجهة النظر السورية من زاوية إن ماحصل يعبر عن اجماع شعبي

وقال الرئيس الأسد: إن التحولات الكبرى التي تحصل في منطقتنا منذ اشهر هي تحولات كبرى وهامة وستترك تداعياتها على كل المنطقة من دون استثناء ربما الدول العربية وربما ابعد من ذلك وهذا الشيء يعني سورية من ضمن هذه الدول.

وأضاف الرئيس الأسد: ولكن اذا أردنا أن ننظر الى مايعنينا نحن في سورية في ماحصل حتى الان في هذه الساحة العربية الكبيرة فنقول ان ماحصل يعزز وجهة النظر السورية من زاوية هامة جدا ان ماحصل يعبر عن اجماع شعبي وعندما يكون هناك اجماع شعبي يجب ان نكون مرتاحين سواء كنا نوافق او لانوافق على كثير من النقاط مايعني هذا ان الحالة الشعبية العربية كانت مهمشة لعقود ثلاثة وربما اكثر بقليل والان عادت الى قلب الاحداث في منطقتنا.

وأشار الرئيس الأسد إلى أن الشعوب العربية لم تدجن ولم تتبدل في مضمونها فالأعمال لرأب الصدع العربي تصبح أكبر بالنسبة لنا في التحولات الجديدة ان استمرت هذه التحولات في الخط الذي رسمت على المستوى الشعبي كي تحقق أهدافا معينة فيه.

وقال الرئيس الأسد: إن سورية ليست بلداً منعزلا عما يحصل في العالم العربي ونحن بلد جزء من هذه المنطقة نتفاعل نؤثر ونتأثر ولكن بنفس الوقت نحن لسنا نسخة عن الدول الاخرى ولا توجد دولة تشبه الأخرى لكن نحن في سورية لدينا خصائص ربما تكون مختلفة أكثر في الوضع الداخلي وفي الوضع الخارجي.

وأضاف الرئيس الأسد على الصعيد الداخلي بنينا سياستنا على التطوير وعلى الانفتاح وعلى التواصل المباشر بيني وبين الشعب والمواطنين وبغض النظرعما اذا كان هناك من سلبيات وايجابيات أنا أتحدث عن المبادئ العامة وبغض النظر عما تم انجازه وعما لم ينجز لكن كمبادئ عامة هذه مبادىء السياسة الداخلية.

وأكد الرئيس الأسد: سياسة سورية الخارجية بنيت على أساس التمسك بالحقوق الوطنية والتمسك بالحقوق القومية الاستقلالية ودعم المقاومات العربية عندما يكون هناك احتلال ورابط بين السياستين الداخلية والخارجية كان دائما هو المواطن .

السياستان الداخلية والخارجية لسورية محصلتهما كونت حالة من الوحدة الوطنية

وقال الرئيس الأسد: السياستان الداخلية والخارجية لسورية محصلتهما كونت حالة من الوحدة الوطنية في سورية غير المسبوقة وهذه الحالة الوطنية التي تكونت هي التي كانت السبب او الطاقة أو الحامي الأساسي لسورية في المراحل الماضية خاصة في السنوات القليلة الماضية عندما بدأت الضغوط على سورية وتمكنا من خلالها القيام بتفكيك ألغام كبيرة جدا كانت موضوعة في وجه السياسة السورية وتمكنا من خلالها ان نحافظ على موقع سورية المحوري.

وأضاف الرئيس الأسد: تمكن سورية من تفكيك ألغام كبيرة جدا وضعت في وجه سياستها والمحافظة على موقعها المحوري لم يدفع الأعداء للاطمئنان.

وأكد الرئيس الأسد: حفاظ سورية على دورها بمبادئه المرفوضة للاخرين سيدفع الأعداء للتحضير من أجل إضعافه بطريقة اخرى وكنت احذر من النجاحات لأن النجاحات تدفع للاطمئنان والشعور بالأمان.

وأضاف الرئيس الأسد: بعد كل نجاح علينا ان نعمل اكثر لكي نحافظ على النجاح ونحمي انفسنا من اي مؤامرة قد تأتي من الخارج.

وأشار الرئيس الأسد إلى أن سورية اليوم تتعرض لمؤامرة كبيرة خيوطها تمتد من دول بعيدة ودول قريبة ولها بعض الخيوط داخل الوطن تعتمد هذه المؤامرة في توقيتها لافي شكلها على مايحصل في الدول العربية.

هناك صرعة جديدة اليوم هي ثورات بالنسبة لهم ونحن لا نسميها كذلك

وأضاف الرئيس الأسد: هناك صرعة جديدة اليوم هي ثورات بالنسبة لهم ونحن لا نسميها كذلك فهي ليست كذلك هي حالة شعبية بمعظمها ولكن بالنسبة لهم اذا كان هناك شيء يحصل فيكون الغطاء موجودا في سورية ثورة.. هناك ثورة ..هناك اصلاح ..هناك الحرية.. الشعارات.. الوسائل كلها نفسها وبالتالي اذا كان هناك دعاة للاصلاح وكلنا دعاة للاصلاح سنسير معهم من دون ان نعرف ماالذي يجري حقيقة .

المتآمرون قاموا بالخلط بين ثلاثة عناصر الفتنة والاصلاح والحاجات اليومية

وقال الرئيس الأسد: المتآمرون هم قلة وهذا شيء بديهي وحتى نحن في الدولة لم نكن نعرف حقيقة مثل كل الناس ..لم نكن نفهم ماالذي حصل حتى بدأت عمليات التخريب بالمنشآت.

وأكد الرئيس الأسد نحن مع الاصلاح والحاجات هذا واجب الدولة ولكن نحن لا يمكن أن نكون مع الفتنة فعندما كشف الشعب السوري بوعيه الشعبي والوطني ماالذي يحصل أصبحت الامور سهلة وكان الرد لاحقا من قبل المواطنين أكثر منه من قبل الدولة.

وقال الرئيس الأسد: الدولة انكفأت تجاه مكافحة الفتنة وماحصل وتركت الجواب للمواطنين وهذا ماحقق المعالجة السلمية والسالمة والأمينة والوطنية واعاد الوحدة الوطنية بشكل سريع إلى سورية.

وأضاف الرئيس الأسد: المتآمرون بدؤوا اولا بالتحريض وبدأ التحريض قبل أسابيع قليلة من الاضطرابات في سورية في الفضائيات والانترنت ولم يحققوا شيئا وانتقلوا بعد الفتنة الى التزوير زوروا المعلومات والصوت والصورة وكل شيء.. اخذوا المحور الآخر المحور الطائفي واعتمدوا على التحريض ورسائل ترسل بالهواتف المحمولة تقول لطائفة انتبهوا من الطائفة الأخرى ستهجم وللطائفة الثانية الطائفة الاولى ستهجم ولكي يعززوا مصداقية هذا الشيء أرسلوا اشخاصا ملثمين يدقون الأبواب على حارتين متجاورتين من طائفتين ليقولوا للاولى الطائفة الثانية اصبحت في الشارع ليتمكنوا من انزال الناس الى الشارع ولكن تمكنا من خلال الفعاليات من درء الفتنة ولكن المتآمرين تدخلوا بالسلاح وبدؤوا بالقتل العشوائي لكي يكون هناك دم وتصعب المعادلة هذه الوسائل.

وقال الرئيس الأسد: لم نكتشف بنية المؤامرة كلها بعد.. ظهر جزء منها وكلها بنية منظمة .. هناك مجموعات دعم لها اشخاص في اكثر من محافظة وفي الخارج.. هناك مجموعات اعلام .. هناك مجموعات تزوير وهناك مجموعات شهود العيان هي مجموعات منظمة مسبقا.

وأضاف الرئيس الأسد: نحن أفشلنا الهزيمة هذه الهزيمة الافتراضية المخططة في عام 2005 بالوعي الشعبي اليوم الوضع أصعب لأن انتشار الانترنت أكثر ولأن وسائلهم أحدث ولكن بنفس الوقت الوعي الشعبي الذي رأيناه في هذه المرحلة كان كافيا للرد السريع وعلينا أن نعزز أكثر هذا الوعي الشعبي الوطني لأنه هو الرصيد الذي يحمي سورية في كل مفاصلها.

وقال الرئيس الأسد: العلاقة بين الدولة والشعوب ليست علاقة ضغوط.. لاتبنى على الضغوط ..تبنى على حاجات المجتمع وحاجات المجتمع هي حق للمجتمع ومن واجب الدولة ان تستمع لهذه الحاجات وتعمل على تلبية هذه الحاجات.

وأضاف الرئيس الأسد: أهل درعا لا يحملون أي مسؤولية فيما حصل ولكنهم يحملون معنا المسؤولية في وأد الفتن ونحن مع درعا وكل المواطنين السوريين معها.

وقال الرئيس الأسد: أهل درعا هم أهل الوطنية الصادقة والعروبة الأصيلة وهم أهل النخوة والشهامة والكرامة وهم من سيقومون بتطويق القلة القليلة التي أرادت إثارة الفوضى وتخريب اللحمة الوطنية.
الدماء التي نزفت هي دماء سورية وكلنا معنيون بها

وأضاف الرئيس الأسد: الدماء التي نزفت هي دماء سورية وكلنا معنيون بها لأنها دماؤنا فالضحايا هم أخوتنا وأهلهم هم أهلنا ومن الضروري أن نقف على الأسباب والمسببين ونحقق ونحاسب وإذا كان الجرح قد نزف فليكن ذلك من أجل ابناء الوطن وليس من اجل تفريقهم من اجل قوة الوطن وليس من اجل ضعفه من اجل ضرب الفتنة وليس من اجل تأجيجها ولنعمل باقصى سرعة على رأب الجرح لنعيد الوئام لعائلتنا الكبيرة ولنبق المحبة رابطا قويا يجمع بين أبنائنا.

وقال الرئيس الأسد: نستطيع أن نؤجل أحيانا معاناة معينة قد يسببها قانون الطوارئ أو غيره من القوانين أو الاجراءات الضرورية يعاني منها المواطن ولكن لا نستطيع ان نؤجل معاناة طفل لا يستطيع والده أن يعالجه لأنه لايمتلك الأموال والدولة لايوجد لديها هذا الدواء أو هذا العلاج وهذا شيء نتعرض له بشكل مستمر.

وأضاف الرئيس الأسد: لايوجد عقبات في الإصلاح يوجد تأخير ولا يوجد أحد يعارض الاصلاح ومن يعارضون هم أصحاب المصالح والفساد ولكن الآن لا يوجد عقبات حقيقية واعتقد أن التحدي الآن ماهو نوع الاصلاح الذي نريد أن نصل اليه وبالتالي علينا ان نتجنب اخضاع عملية الإصلاح للظروف الآنية التي قد تكون عابرة لكي لانحصد النتائج العكسية.

وقال الرئيس الأسد: الأزمات هي حالة إيجابية إن استطعنا ان نسيطر عليها وأن نخرج منها رابحين وسر قوة سورية هو الأزمات الكثيرة التي واجهتها عبر تاريخها وخاصة بعد الاستقلال ما أعطاها المزيد من المناعة والقوة.

موقع (فيلكا اسرائيل) يكشف عن خطة لاستهداف استقرار سوريا بين بندر بن سلطان وفيلتمان

 

موقع (فيلكا اسرائيل)

 يكشف عن خطة لاستهداف استقرار سوريا

بين بندر بن سلطان وفيلتمان

موقع (فيلكا اسرائيل) يكشف عن خطة لاستهداف استقرار سوريا بين بندر بن سلطان وفيلتمان

 

كشف موقع (فيلكا اسرائيل) عن خطة محبكة بين بندر بن سلطان السفير السعودي الأسبق في واشنطن و السفير الأمريكي السابق في لبنان فيلتمان

فما هو مرسوم يقضي بان يحول الاعلام اللبناني والعربي الموالي للاميركيين يوم جمعة الغد إلى مجازر متنقلة ولكن عبر وسائل الاعلام حتى يظن القاطن في دمشق ان مجاز ترتكب اينما كان في سوريا والعكس صحيح بينما الواقع لن يكون مطابقا ولكن مع التهييج الذي ستمارسه القنوات الفضائية لتحريض المصلين السوريين على الخروج في تظاهرات بحجة الاحتجاج على المجازر في ظل ارتباك اعلامي سوري وتعاطي قنوات فضائية سورية مع الموضوع المحلي بكثير من التناقض كل هذا يجعل ساحة الاعلام مفتوحة للاميركيين ولانصار بندر الذي جند آلاف السوريين العاملين في السعودية والمجنسين في البحرين من اصول سورية ارسلهم الى سوريا منذ اسابيع ليتواصلوا مع ائمة المسجد ويدفعوا الاموال ويحرضوا وجهاء المدن والطوائف بعضها على بعض وليبثوا الشائعات خاصة تلك المتعلقة بـ..البمحيطين بالرئيس الاسد مثل ماهر الاسد و رامي مخلوف والتركيز عليهم وتحميلهم وزر كل المصائب حتى يصبحوا اهدافا لاي تحرك شعبي ضد النظام في سوريا
ومن تفاصيل الخطة التي وضعها بندر وفيلتمان نذكر ما يلي

تعتمد الخطة “استراتيجيا” على استغلال رغبة الناس المشروعة في الحرية والكرامة والتخلص من الفساد وتحويل رغبات
الناس الى ثورة على النظام عبر اقناع الناس ان طريق الاصلاح من داخل النظام مغلق وان الحل هو ثورة شاملة

واستخدام كلمات براقة ومحببة للناس وترمز الى ما لا يختلف عليه اثنان فالكل يحب الحرية ويكره الظلم ويحب العدل ويكره الفساد ويحب الكرامة ويكره الذل ويحب الربيع ويكره الشتاء والقاعدة الذهبية هي “فرق تسد” والقاعدة الفضية هي “كلمة حق يراد بها باطل”

تعتمد الخطة “تكتيكيا” على النقاط التالية:

– تقسيم البلد الى مناطق مدن كبرى ومدن صغرى وقرى انشاء خمسة انواع من الشبكات
–شبكة”الوقود” من شباب متعلم وعاطل عن العمل ثم ربطهم بطريقة غير مركزية
–شبكة”البلطجية” من خارجين عن القانون واصحاب جرائم كبيرة من المناطق النائية ويفضل غير السوريين
–شبكة”الطائفيين العرقيين” من شباب تعليمه محدود من كل طائفة أو عرقية مع أو ضد الرئيس تحت سن 22 سنة
–شبكة”الإعلاميين” من قادة مؤسسات المجتمع المدني الممولة اوروبيا وليس امريكيا حسني المظهر ومثقفين
–شبكة”رأس المال” من التجار واصحاب الشركات والبنوك والمراكز التجارية في دمشق وحلب وحمص فقط

استغلال طموح الشباب في الشبكة الاولى عبر عبارات جذابة مثل:
–يجب ان يكون لك صوت
–التغيير لا يمكن تحققه الا بالقوة
–انت الذي بيدك مستقبلك
–صمتك هو السبب ، وهكذا

استغلال قدرات أعضاء الشبكة الثانية عبر:
–التدريب على اعمال القتل المحترفة كالقنص من بعد والقتل بدم بارد
–التدريب على احراق الابنية العامة بشكل سريع وباستخدام مواد سريعة الاشتعال
–التدريب على اختراق السجون والمراكز الشرطية وابنية الامن

استغلال اعضاء الشبكة الثالثة عبر:
–شحن مشاعرهم لتأييد أو معارضة الرئيس بقوة
–اشعارهم ان طوائفهم مهددة في كل الاحوال
–زرع مفاهيم استخدام القوة المفرطة ضد الآخرين
–اقناعهم بخيانية كل من يعارضهم في أي شيئ حتى لو كان حقا
–ايصالهم الى حالة عمى الالوان بحيث لا يرون سوى ابيض واسود
–استغلال صغر سنهم وقلة معرفتهم بالتاريخ والجغرافيا وايصالهم الى حافة الاستعداد لاي شيئ

توظيف وتطوير قدرات الشبكة الرابعة على قيادة الناس عبر:
–تمكينهم من التواصل مع اجهزة الاعلام بواسطة هواتف فضائية لا يمكن رصدها او قطعها
–تسويقهم كاشخاص وطنيين لا يعارضون النظام ويدعون الى المجتمع المدني
–اعداد كوادر مدربة على التقنيات الاعلامية الحديثة كالمدونات والانترنت تخدم هؤلاء في التواصل مع الجمهور
–عقد اجتماعات معهم بشكل دوري وتوحيد جهدهم بحيث لا يعارض احد الآخر

تعتمد الخطة “تنفيذيا” على المراحل التالية:

بالنسبة للشبكة الاولى شبكة “الوقود”

-اذا تجاوب الشخص المستهدف ننتقل الى مرحلة استغلال حاجته للمال فيتم:
–تزويده بكميات صغيرة من المال
–تامين سيارة مستاجرة وخليوي وانترنت
–الطلب اليه بالبحث عن اشخاص آخرين وبنفس الطريقة عندما يصل عدد الشباب الى 5000 شخص في المدن الكبرى و1500 في الصغرى و500 في القرى الكبرى يبدأون في التعبير عن رغبتهم في التغيير والاصلاح وفي هذه المرحلة يجب تجنب اي كلام يستعدي اي طرف في الناس فلا كلام طائفي ولا حزبي ولا يميني ولا يساري هذه المرحلة ستاتي لاحقا ويتم تنسيق مجموعة من الردود المناسبة لكل اعتراض من قبل غير المتحمسين مثل:

–اذا قال احد ما هناك تغيير فالرد “لا في تغيير ولا زفت كله كذب بكذب”
–اذا قال احد نحن التغيير قادم فالرد “صارلنا بنسمع هالحكي من 40 سنة”
–اذا قال احد ان المرحلة غير مناسبة فالرد “وايمتا لازم نتحرك بعد شي 100 سنة”
–اذا قال احد كرامتنا في مقاومة امريكا فالرد “انا شو دخلني بالمقاومة انا بدي عيش” وهكذا

-التحرك في الشارع داخل تجمعات موجودة اصلا كالاسواق المزدحمة والمساجد بعد الصلاة والازقة الضيقة وتقسيم المجموعة المتحركة الى ثلاثة حلقات الهاتفين والمصورين والمختفين حيث يتجمع الهاتفين في مركز الدائرة ويبدأون داخل التجمع بالصراخ يحيط بهم المختفون ويحيط المصورون بالجميع واذا حاول احد تفريق الهاتفين يدافع عنهم المختفين بدعوى “يااخي خليه يحكي” واذا لم يحاول تفريقهم احد يقوم المختفون بالتعدي عليهم وتفريقهم وفي الحالتين نحصل على صورة ممتازة كمادة اعلامية

المصدر
سوريا اليوم

الدكتور البوطي: إياكم والسير وراء من يريد إدخالكم الأعشاش المظلمة

 

دعا الدكتور الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي السوريين إلى عدم الإنقياد وراء الدعوات المجهولة المصدر التي تحاول استغلال المساجد لإثارة الفتن والفوضى في سوريا.
وحث الدكتور البوطي الشباب السوري في كلمة وجهها مساء الخميس على التلفزيون السوري على التبصر للمؤامرة التي تحاك على سوريا، رافضاً الإنقياد إلى المجهول من خلال دعوات تحريضية من جهات لاترغب في الإفصاح عن شخصيتها وهو ما يؤكد حسب رأيه سوء غاية هذه الجهات التي ليس لها مراد إلا دمار البلاد وهلاكها.
وخاطب البوطي السوريين قائلاً: ” إنه من العجيب أن ننقاد للمجهول وانا كنت ولا أزال رجل علم، فأنا لا أغمض عيني وأفترض ان هؤلاء قولا واحدا خونة، أو أنهم ينشدون مصالح خاصة لأنفسم، أنا أفترض أنهم يريدون أيضا الإصلاح العام، حسنا ولكن ما الذي يمنعهم من أن يكشفوا عن أنفسهم حتى تسري الثقة بيننا وبينهم ما دام هناك اصرار على التكتم على الهوية والتحرك في الظلام، إذاً فالمنطق يقتضي اثارة سوء الظن. هذا من حيث العلم أما من حيث ما يقرره الدين فخطاب الله تعالى في هذا المجال واضح في قوله عز وجل” ولا تقف من ليس لك به علم”. يعني لا تتبع شيءً لا علم لك بمصادره ولا تتبع من يقودك إلى المجهول.
وتابع البوطي: ” أنا كنت وما أزال أصف مجتمعنا العربي السوري بالمجتمع الذي يتمتع ويتميز عن الدول الأخرى بالوعي الشديد.. عواطف الناس في مجتمعنا ووعيهم متوازيان وليس كبعض المجتمعات الأخرى العاطفة متغلبة على الوعي أو الوعي متغلب على العاطفة، ولكن عندما أنظر لهذه الظاهرة أجد كثرة تنقاد للمجهول أكاد أرتاب في القرار الذي كنت ولا ازال أتخذه، عندما أنظر إلى أناس أتصور أنهم قد وضعوا زماماً في أعناقهم وتركوا أطراف هذا الزمام في أيدي أناس لا يعلمون من هم”.
وكشف البوطي أن هناك جهات طلبت منه الإنقياد قائلا: ” أنا طلبت منهم أن يعلموني من القائد ولكن حيل بيني وبين معرفته، أوليس من مقتضى الوعي ان نفترض أن هناك أطرافا شتى من اسرائيل وغيرها كلها اشتركت في استثارة هذه العاصفة التي تجري من الخارج؟”.
وقال البوطي: “انهم يريدون من الناس أن يتخذوا من المساجد منطلقا للثورة منطلقا للهياج وأنا تأملت في الذين قالوا لبيك سننقاد ولسوف نتخذ من المساجد المنطلق لهذا، تأملت في معظمهم ووجدت أنهم لا يعرفون شيء اسمه صلاة والقسم الأكبر لم يعرف جبينه السجود أبدا “.
وأضاف محمد سعيد رمضان البوطي: ” يوم الجمعة الفائت وقبل أن ننهي الصلاة كان الجو داخل المسجد طبيعيا، ولما خرجت من المسجد ولاح أمامي صحن المسجد الخارجي وإذا بي أمام اناس كانوا موجودين في باحة المسجد لكن لم يصلوا وكان ينتظرن الساعة التي ينفذون بها الأوامر، ليست وجوههم وجوه مصلين وليس تصرفاتهم تصرفات ناس يتعاملون مع المساجد هذه ظاهرة رأيتها”.
وتساءل البوطي: “كيف أيها السادة والسيدات يمكن أن أتجاوب باسم الإصلاح مع أناس يصرون على أن ينتعلوا المساجد لمصلحتم، نعم هذا ما تم في الأمس وهذا ما يدعون إليه غدا أو بعد غد، إذاً حديثي اليكم أيها السادة والسادات هو تحذير من اتباع المجهول”.
وختم إمام الجامع الأموي كلامه بالقول:” الإصلاح واجب ومشروع، الإصلاح بدء ويسير ولو توقف نقول لكل حادث حديث، نعم نحن رواد اصلاح ولا يوجد انسان معصوم ونحن قلنا للسيد الرئيس ونقولها دائما نعم طالبنا بالحريات و طالبنا بأمور كثيرة قد لا تخطر في بال من يطالبون بالإصلاح اليوم وتمت الإستجابة لها، لكن الخطوات التنفيذية لا يمكن أن تتم بثورة، الإصلاح لا يتم إلا بخطى وطيدة، بحيث نتبين مواطئ أقدامنا، نحن في سوريا نتمتع بالوعي ونقول حتى الآن بأنه لا يستطيع أحدا ان يخدعنا لا باسم الإصلاح ولا بغيره، لا نرضى أبدا من أحد الناس أن يتخذ من ظهورنا مطايا لرغباته.
أيها السادة والسادات اياكم أن تسيروا وراء من يريد أن يدخلكم إلى الأعشاش المظلمة التي قد تكون سبب هلاك لنا. هذا شيء بديهي ويجب أن ننتبه له جميعا، وانا من اول الناس الذي دعوا للإصلاح، نحن لا نريد أن نعالج الحمى بالطاعون، أنا اعني ما اقول وانا رجل عمل ورجل منطق وانا لن أميل عن ذلك لأسترضي أحدا انا لا اريد أن استرضي إلا الله عز وجل”.

مواطنون من ادلب يسلمون ثلاثة مخربين للأجهزة الأمنية

 

شوكوماكو – صالح الأكتع

شاركت محافظتي الشمال حلب وادلب المحافظات السورية الأخرى عرس الوطن بمسيرات تأييد الرئيس بشار الأسد أمس الجمعة فتحولت شوارعها إلى ساحات من الأهازيج والفرح.
ومن حلب نبدأ فقد شارك الشعب الحلبي بمسيرات تأييد امتدت عبر كافة المناطق انطلاقاً من معقل المحافظة ساحة سعد الله الجابري عبر السيارات باتجاه المحافظة والقصر البدي واستمرت حتى ساعة متأخرة من ليلة أمس في أحياء الأشرفية وحلب الجديدة والأنصاري والحمدانية وغيرها .

 

على الجانب الأخر كانت محافظة الزيتون إدلب الخضراء على موعد مع الوحدة الوطنية بين أطياف المجتمع وقائد البلد كانت بدايتها من ساحة ابراهيم هنانو في الساعة الثانية عشر في منتصف الليل وامتدت لشوارع المحافظة حيث توجه المتظاهرين إلى بيت السيد المحافظ خالد الأحمد الذي خرج وشارك شعب المحافظة تأيدهم ولم تنتهي هذه الاحتفالات حتى الساعة الخامسة من صباح أمس وامتدت إلى يوم الجمعة بعد صلاتها حيث ذكرت مصادر أن المسيرات امتدت حتى طالت مدن مناطق حارم ومعرة النعمان وخان شيخون .
وفي سياق منفصل استنكرت الأوساط الشعبية والرسمية في منطقة سراقب العمل التخريبي الذي قام به بعض الخارجين عن القانون في قرية كفر عميم التابعة لمنطقة سراقب من خلال قيام بعض الحاقدين بإحراق مستوصف القرية الجديد هذا وقد قامت الأجهزة الأمنية بجهود مضاعفة للسيطرة على الوضع في القرية المذكورة وفتح تحقيق للوصول لهوية الفاعلين في المقابل سلم مواطني مدينة سلقين ثلاثة شبان من المخربين للأجهزة الأمنية في المدينة بعد قيامهم بأعمال استفزازية داخل حرم جامع الروضة وسط المدينة من خلال إطلاق عبارات غير وطنية في محاولة لتحريض المصلين الأمر الذي جعل مواطني المدينة يقدمون على تأديبهم وتقديهم للأجهزة الأمنية مباشرة والخروج بمسيرة عفوية تؤيد سيادة الرئيس ومسيرة الإصلاح التي يقودها.
 

 

 

 المصدر : شاكو ماكو

الرئيس الأسد يصدر مرسوما بخفض الخدمة العسكرية مدة 3 أشهر

الرئيس الأسد يصدر مرسوما

بخفض الخدمة العسكرية مدة 3 أشهر

 


أصدر الرئيس بشار الاسد مرسوما يقضي بخفض الخدمة العسكرية مدة 3 أشهر.

2011-03-19

و التفاصيل ستاتيكم لاحقاً

المضدر

Syria-news.com::أخبارسورية لحظة بلحظة