توقعات الخطابي 2012

توقعات الخطّابي :عام 2012 من اصعب السنوات و سوريا في دائرة الخطر

الفلكي المغربي عبد العزيز الخطابي الوحيد الذي تنبأ بأحداث 2011 وتفوق على باقي الفلكيين العالم بما فيهم اللبنانيين والأوروبيين والأمريكيين.

و توقع للملوك والرؤساء والفنانين والشخصيات الكبيرة في العالم العربي والعالمي، فأصبح أسطورة علم التنجيم والتوقعات العالمية، وهوا من كبار الفلكيين العالميين ذو ثقة في الوسط الاجتماعي والسياسي.

الفلكي المغرب أصبح أسطورة علم التنجيم والتوقعات. اكتسب شهرة عالمية، بعد أن عرفت عدد من توقعاته طريقها إلى التحقق، وهو ما جعل الصحافة الوطنية والدولية تلقبه بـ “ستراداموس العرب”.

وخلقت تنبؤات الخطابي بعدد من الأحداث جدلا في المواقع والمنتديات الإلكترونية إلى درجة أن البعض روج إلى أنه كان يعلم بها مسبقا من طرف بعض الأجهزة، علما أن الموساد الإسرائيلي حاول أكثر من مناسبة الاستفادة من خدماته، إلا أنه رفض ذلك، وما زالت القناة الفضائية الإسرائيلية، الناطقة باللغة العربية، تحاول استقطاب الفلكي المغربي، منذ سنة 2002 إلى الآن، لتنشيط برنامج يومي يعرض بهذه القناة يتولى فيه الإجابة عن استفسارات المشاهدين وتساؤلاتهم حول الأبراج والحظ، وكل ما له صلة بالأفلاك وتفسير الأحلام مقابل أجر حددت قيمته في 10 آلاف دولار للساعة.

وجاءت هذه المحاولات المتواصلة بعد تنبؤاته التي أصابت، وأثارت دهشة الإسرائيليين، وكونه أول عضو عربي في جمعية الشيكاكو للتنجيم بأمريكا.
إقرأ المزيد